fbpx

العقيد هاني المصري يكتب| الإرهابيون يخفون وجوههم مثل الزانية المقبوض عليها

بقلم| العقيد هاني المصري

استشهد نبيل حبشي سلامة، لوطنيته وتعاونه مع جيش وشرطة بلاده وليس على عقيدته كمصرى مسيحى فقط، رغم انه قام بتشييد كنيسة داخل أرض سيناء الحبيبة، لم يكن فى حاجة إلى أموال ولا شهرة فقد كان له كيان هو وعائلته.. ولكنها هى روح الوطنية المحفورة داخل القلب والوجدان المصرى الذى أقرت به جميع الكتب السماوية فمصر الوطن هى أرض الكنانة ومبارك شعبى مصر.

طلب الإرهاب من عائلته الفدية أولا منذ شهور ولكن الشهيد نبيل قال لعائلته لا تخنعوا لطلبهم متحليا بالشجاعة والايمان الكامل بوطنيته وبلده، ورغم ان من يشاهد الفيديو المروع لقتله واستشهاده على يد مرتزقة إبليس الخونة وشريعتهم العار التى لا تمت للدين بصلة حتى ان رسول الإسلام كان يحارب المشركين بالله بالمواجهة ومن أجل الايمان ومحاربة عبادة الأصنام وليس أهل الكتاب وهو من أوصى بأقباط مصر خيرا.

ولكن يوجد أيضا ما يؤكد جهل هؤلاء المرتزقة والخونة، حيث انهم لقبوا الشهيد نبيل والمسيحيين بالصليبيين وهو ما ليس لنا علاقة بهم لأن الصليبيين هم من رفعوا رمز الصليب راية ليكسبوا بها تعاطف العالم والمصريين الأقباط ليتمكنوا من احتلال مصر وأورشليم لذلك فهم اخوة متأصلين للارهاب كما هؤلاء المرتزقة لذلك نقول الإرهاب لا دين له، وكذلك مهاجمتهم للجيش والشرطة واخفاء وجوهم لهو جبن وخسة وعار فمادمتم ترون ان جيش مصر وهم خير أجناد الأرض انهم لا قيمة لهم فلماذا تخفون وجوهكم ايها الخونة فما فعلتموه هو ما تفعله النساء التى تريد أن تخفى وجهها عند القبض عليها وهى متلبسة بالأعمال المنافية للآداب العامة.

إن الشهيد نبيل جبشى يعطينا درس موثق كيف تكون الوطنية وكيف يكون الإيمان وعلى جميع المسؤولين فى الدولة وخاصة الإعلام ان يقوموا بدراسة هذا الحادث جيدا وتوضيح الآيات القرآنية وتفاسيرها الصحيحة التى تجابه هذا الفكر المتطرف حتى لا يتلاعب الآخرون فى بث روح الفتنة والتعدى لشق الصف والسلام المجتمعى رحم الله الشهيد المصرى نبيل حبشى الرجل المسن عمرا والشباب قلبا ووطنية وشجاعة حقا أغلى الناس تموت من أجل أن تعيش مصر وستظل مصر اولا وفوق الجميع الى يوم الدين.

وفضح هجوم عناصر الإخوان الذي حدث على مسلسل الاختيار، خوفهم من كشف حقيقتهم أمام العالم، يؤكد على قوة المسلسل الذى حقق مشاهدة وتأثير كبير جدا في الوطن العربي، وهو يحكي قصص وبطولات بعض رجال الشرطة، مما أثار غضب الجماعة الإرهابية وقاموا بنشر فيديو ذبح الشهيد نبيل حبشي.