بيانين ناريين من الزمالك بشأن إهانة شيكابالا.. ومنع أحمد مرتضى | جورنال مصر

بيانين ناريين من الزمالك بشأن إهانة شيكابالا.. ومنع أحمد مرتضى

أصدر نادي الزمالك برئاسة مرتضى منصور، بيانين ناريين، اولهما يستنكر فيه منع أحمد مرتضى منصور، عضو مجلس إدارة النادي، من حضور اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد الكرة لمناقشة لائحة الموسم الكروي الجديد.

وجاء بيان الزمالك الأول، يقول فيه ” إن ما حدث يعتبر استمرارا لمسلسل استفزاز جماهير القلعة البيضاء، مضيفا أن موقف اتحاد الكرة يأتي بدعم من اللجنة الأولمبية برئاسة هشام حطب”.

وواصل الزمالك أنه “استمرارا لمسلسل البلطجة واستفزاز جماهير الزمالك وفي سابقة تحدث لأول مرة من نوعها، قامت اللجنة الخماسية المؤقتة لإدارة شئون اتحاد الكرة بمنع حضور أحمد مرتضى منصور عضو مجلس إدارة الزمالك من حضور اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد الكرة لمناقشة لائحة الموسم الكروي الجديد”.

وتابع ” رغم أنه يحمل تفويض رسمي في تعنت واضح وصريح ومستمر ضد نادي الزمالك ودون سند قانونى وبتحريض من هشام حطب وعمرو الجنايني”.

وأكد الزمالك “ويأتي موقف اللجنة الخماسية بدعم من اللجنة الأوليمبية التي كانت وراء عدم حضور ممثل عن نادي الزمالك، وهو الموقف الذي أثار استنكار مسئولو نادي الزمالك بمواصلة الوقوف ضد النادي ومحاربة مجلس إدارته دون حق”.

واختتم بيانه الأول “ويؤكد نادي الزمالك على أنه لن يصمت ولن يمر الموقف مرور الكرام خاصة في ظل الاستفزازات التي يتعرض لها النادي وجماهيره من اللجنة الخماسية واللجنة الأوليمبية”

بينما جاء البيان الثاني يعلن فيه، تقدم النادي ببلاغ رسمي للنائب العام ضد الجماهير الخارجة عن النص والتي قامت بالتنمر على محمود عبد الرازق شيكابالا قائد الفريق.

وأشار الزمالك خلال البيان الرسمى، إلى أنه تقدم ببلاغ رسمي ضد الجماهير المتنمرة على شيكابالا.

وأضاف أن “البلاغ جاء بعد أن قامت بعض الجماهير بالهجوم بشكل مؤسف وغير مقبول على عكس عادات وتقاليد المجتمع المصري خاصة في ظل حرص الدولة على نبذ التعصب وإرساء مبادئ الروح الرياضية بين جماهير الكرة المصرية”.

وأردف أنه “حفاظا على حق لاعب الفريق الكروي بنادي الزمالك، تقدم النادي ببلاغ للنائب العام مدعوما بعدد من الفيديوهات المسيئة ضد اللاعب للمطالبة بمعاقبة أصحاب الوقائع المختلفة بعد مباراة القمة الأخيرة بين ناديي الزمالك والأهلي في دوري أبطال أفريقيا”.

واختتم “والتي قامت بالتقليل من شيكابالا في تصرفات مشينة يرفضها المجتمع والأديان والتنمر والعنصرية ضده بشكل غير مقبول”.