fbpx

في عيد ميلادها.. “يسرا” فنانة برتبة سفيرة مع تاريخ حافل بالألقاب والجوائز

تحتفل الفنانة يسرا، بعيد ميلادها اليوم الأربعاء، وهي إحدى النجمات اللاتي قدمن العديد من الأعمال الفنية التي تظل علامة في تاريخ السينما والدراما المصرية.

صوت التغيير

ولا يُمكن حصر الإنجازات الفنية للأيقونة يسرا التي اختيرت واحدة من أفضل 100 امرأة عربية في العالم وواحدة من أصل 50 امرأة عربية من ذوي النفوذ بشكل عام. ليست فقط فنانة حائزة على جوائز سينمائية عديدة ولكنها واحدة من النساء اللاتي استغللن نجاحهن كنقطة انطلاق ليصبحن صوتا للتغيير.

وفي عام 2019، اختيرت الفنانة المصرية من قبل إدارة أكاديمية الفنون والعلوم المسرحية، لتكون ضمن لجنة التحكيم في دورة الأوسكار الـ 92. بالإضافة إلى اختيار المخرج عمرو سلامة في قائمة المخرجين، والمنتج محمد حفظي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي، في قائمة المنتجين.

وأعربت يسرا عن سعادتها بهذا الاختيار قائلة: “إنه لشرف كبير لي أن أكون ضمن لجنة تحكيم أكاديمية الأوسكار. وأعتقد أن الأكاديمية هي واحدة من أعرق وأهم أكاديميات الفنون في العالم، وكونى جزءًا منها يعنى الكثير بالنسبة لي”.

سفيرة

على المستوى العملى، لم تكتف يسرا بلقب سفيرة للأمم المتحدة للبرنامج الإنمائي. ولكنها بالفعل سافرت إلى الساحل الشمالي لتساهم في تنقيته من الألغام بنفسها ولم تكتف بإطلاق الشعارات مثل عدد من الفنانين. كما أنها لم تسع لحمل لقب سفيرة بل على العكس كانت دائمًا يتم ترشيحها لمثل هذه المناصب. ولكنها كانت تحرص على البحث عن الدور الذي ستقوم به تحت مسمى هذا اللقب. ورفضت الكثير من الألقاب لأنها لم تشعر أنها ستقوم بدور حقيقي يخدم الناس.

وقالت يسرا عن هذا المنصب: “شرف لي ومهمة تجعلني أضع الخير نصب عيناي في كل ما أقوم به من أعمال وليس فقط أثناء تكليفي بأحد المهام”.

تكريمات وجوائز

حصدت يسرا خلال مشوارها الفني العديد من الجوائز المحلية والإقليمية والدولية. ومن بينها تكريمها خلال مهرجان كان الفرنسي عام 1995 ومهرجان البندقية السينمائي المرموق. بالإضافة إلى معهد موند العربي ومهرجان بيروت السينمائي الدولي.

كما انضمت إلى لجان تحكيم بعض المهرجانات السينمائية في بلدها الأم مصر، من بينها مهرجان الجونة السينمائي. ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي، حيث تولت الرئاسة الفخرية للمهرجان في عام 2017.