الحكومة: المبادرة الرئاسية حياة كريمة ستغير وجه مصر والريف بوجه خاص

التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم السبت، أعضاء مجلس النواب والشيوخ ‏بمحافظة المنوفية، خلال زيارته المحافظة، وذلك بحضور عدد من الوزراء والقيادات التنفيذية بالمحافظة‎.‎

في مستهل حديثه لأعضاء الهيئة البرلمانية بمحافظة المنوفية من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، أعرب ‏رئيس الوزراء عن سعادته بتواجده على أرض المحافظة، وعقد هذا الاجتماع مع أعضاء الهيئة البرلمانية، ‏بصحبة عدد من الوزراء المعنيين بالملفات المهمة والمتداخلة، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، في تنفيذ ‏المبادرة الرئاسية “حياة كريمة‎”.‎

وأوضح الدكتور مصطفى مدبولي أن اختياره لمحافظة المنوفية لتكون أول محافظة يتم زيارتها؛ لمتابعة ‏الإجراءات الخاصة بتنفيذ المشروع القومي لتطوير القرى المصرية، بعد إطلاقه من جانب الرئيس عبد ‏الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، ضمن مبادرة “حياة كريمة”، يعطي رسالة مهمة، تتلخص في أن المنوفية ‏تُعد محافظة ريفية، ويعتمد في نشاطها الاقتصادي على النشاط الزراعي بشكل أكبر‎.‎

وقال رئيس الوزراء: “نشهد اليوم انطلاق تنفيذ مشروع تطوير القرى المصرية على أرض المحافظة، وذلك ‏من خلال ما سيتم تنفيذه من أعمال تطوير مركزي أشمون، والشهداء”، موضحاً أن مركز أشمون يُعد من ‏أكبر المراكز على مستوى الجمهورية، حيث يصل عدد سكانه إلى نحو مليون نسمة‎.‎

وأضاف الدكتور مصطفى مدبولي أن رئيس الجمهورية أطلق العديد من المشروعات القومية والتنموية على ‏مدار السنوات الماضية، التي تنعكس إيجابا على أهالينا على مستوى محافظات الجمهورية، مؤكداً أنه ‏يشرُف بمعاونة العديد من الوزراء لتنفيذ عدد كبير من هذه المشروعات، لكن أكثر المشروعات تحدياً في ‏هذه المرحلة هو مشروع تطوير القرى المصرية، الذي يأتي ضمن مبادرة “حياة كريمة”، حيث إنه يتوجب ‏علينا التوجه إلى عمق الريف المصري الذي ترك منذ عشرات السنين دون تطوير، وهو الأمر الذي صدر ‏لنا حاليا العديد من التحديات والمشكلات، التي تستدعى إجراء عمليات جراحية شديدة التعقيد للتعامل مع ‏هذه التحديات والمشكلات‎.‎

وأشار رئيس الوزراء إلى أن لكل قرى ظروفها الخاصة والتي تختلف عن غيرها من القرى، حيث إن لدينا ‏‏4700 قرية، وهو ما يستوجب التعامل مع تلك الظروف بأساليب مختلفة، قائلا: “حجم هذه التحديات الكبيرة ‏تجعلنا نعمل ليل نهار؛ حتى نلبي طموحات المواطن المصري البسيط من سكان هذه القرى، ونكون على ‏قدر المسئولية”‎.‎

وجدد رئيس الوزراء التأكيد على أن التحدي الخاص بتوفير التمويل اللازم لتنفيذ مشروع تطوير القرى ‏المصرية لا يُعد هو التحدي الحقيقي، وذلك بعد أن نجحنا في إدارة منظومة الاصلاح الاقتصادي التي ‏تبنتها الدولة، لكن التحدي الحقيقي يتمثل في صعوبة التنفيذ على الأرض حيث إننا نتعامل مع قرى ومدن ‏قائمة بالفعل‎.

وخلال اجتماعه بنواب محافظة المنوفية، أكد الدكتور مصطفي مدبولي أيضا أن الحكومة تبذل جهودا ‏مضنية؛ من أجل تنفيذ المشروعات التنموية وإدخال المرافق الحيوية للقرى القائمة بالفعل لتلبية طموحات ‏أهاليها وتحسين ظروفهم المعيشية، دون المساس بالحياة اليومية أو بمصالح أهلها أثناء تنفيذ تلك الأعمال، ‏مشيراً إلى أن تحقيق ذلك يمثل تحديا كبيرا على الحكومة، لاسيما في ظل عدم وجود طرق وبيوت ‏مخططة‎.‎
وقال رئيس الوزراء إنه من المنتظر أن تؤدي نتائج المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” إلى تغيير وجه مصر ‏بشكل عام، ووجه الريف المصري بشكل خاص، الذي يقطنه نحو 55 مليون نسمة، وذلك عن طريق توفير ‏الخدمات الأساسية بالقرى، وتأهيل ورفع كفاءة المنازل لسكان الريف‎.‎