fbpx

الحديدي عن فتاة طريق الجلالة: “المكتئبين خليكوا في البيت بدل أذية نفسكم وغيركم”

علقت الإعلامية لميس الحديدي على فيديو فتاة طريق “الجلالة” المروع، والذي شهد حادث وفاة فتاة بسبب قيادتها للسيارة بسرعة جنونية في الاتجاه العكسي، قائلة: “الفتاة تنتمي لأسرة معروفة ووالدتها طبيبة”.

وقالت “الحديدي” في برنامج “كلمة أخيرة”، المُذاع على فضائية “أون إي”: “أن البنت الله يرحمها كانت جميلة زي الفل، ومش عاوزة افسر الحدث غير أنه مش هيخرج من 3 إحتمالات، الأول إما أنها لم تكن في وعيها، والثاني أنها كانت ترغب في الانتحار، والثالث أنها مستهترة ، لكن ما تردد مؤخراً أنها كانت تعاني من إكتئاب منذ فترة”.

وأكدت الحديدي، أنه يجب أيضًا ألا ننسى سائق سيارة الشحن والمساعد الخاص، لكن ما حدث مشكلة كبيرة، والمجتمع كله متعاطف مع البنت وأهلها، لكن لازم نشوف موضوع السواق، لكن هناك جزء كبير من الاستهتار في أذية النفس وأشخاص أخرين”.

وتابعت: “البنت أنتي حرة في نفسك هذا بينك وبين ربك، لكن أطلب من الناس المكتئبة خليكوا البيت بدل أذية الغير”.

ووجهت لميس الحديدي رسالة لأولياء الأمور والأسرة المصرية قائلة: “لما يكون عندنا حد في الأسرة تعبان أو مكتئب ارجوكم لاتهملوا لأن الاكتئاب ممكن يؤدي لهذا المشهد، وخدوا بالكم من أولادكم وأسرتكم، لازم نخلي بالنا من بعض، وربنا يرحم أهل الفتاة ويتولاها برحمته، وبلاش تسوقوا السيارة بسرعة.”

هذا وكان جورنال مصر 24، قد كشف هوية الفتاة التى كانت تقود السيارة بسرعة جنونية على طريق الجلالة، وتبين أنها ذات ال 23 عام وتدعى إيمان نايل، حديثة التخرج، وهى إبنة الدكتورة عزة أبو العينين والدكتور نايل محمد.

وأوضح مصدر أمني، أن الفتاة أنهت حياتها على طريق الجلالة، بالاصطدام في سيارة نقل في الاتجاه المعاكس مما أسفر عنه تفحم جثمانها نتيجة اشتعال النيران في سيارتها نتيجة لشدة الاصطدام.

وأفاد المصدر، خلال تصريحاته الخاصة، أن الفتاة توفت إثر حادث أليم وأقيمت صلاة الجناز اليوم بالمجمع الإسلامى بالشيخ زايد.

وأكد المصدر الامنى، أنه جارٍ تفريغ كاميرات المراقبة لمعرفة ملابسات واقعة فتاة طريق الجلالة المنتحرة وسبب قيادتها السيارة بالطريقة الجنونية،

وتداول مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، فيديو تظهر فيه سيارة ملاكي تقودها إحدى الفتيات على طريق الجلالة، وتسير في الطريق المعاكس بصورة جنونية، وتصطدم بسيارة نقل كبير وتشتعل النيران فيها لتتحول السيارة إلى كتلة لهب ويتفحم جسد الفتاة.

وانشغل رواد نواقع التواصل الاجتماعى بالواقعة واصبحت صفحات فيس بوك إلى ساحة للعزاء والدعاء بالرحمة للفتاة المنتحرة بطريق الجلالة، حيث كتب أحد الاشخاص: “سبحان الله إيه اللي يخلي فتاة تنتحر بالصورة دي إزاي هانت عليكِ نفسك.. طريقة الانتحار غريبة وقاسية جدًّا بتنادي على الموت بسرعة 170 يا ترى حكايتك إيه انتحرتِ ليه إيه اللي خلى نفسك تهون عليكِ للدرجة دي، لله الأمر من قبل ومن بعد”.

وقال آخر: “لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ربنا يرحمها ويغفر لها محدش عارف ظروفها إيه ادعوا لها بالرحمة”.