fbpx

“البحوث الفلكية” يكشف عن موعد أول خسوف كلي للشمس

أعلن المعهد القومي للبحوث الفلكية، عن ظاهرة تشهدها مصر اليوم الاربعاء. و يترقبها هواة الفلك والمهتمين بهذا المجال .

وأوضح الدكتور أشرف شاكر ، رئيس قسم الفلك بالمعهد، أن القمر سيكون في أبعد مسافة له من الشمس. لافتا إلى أن هذه الظاهرة لا تمثل أي خطورة أو قلق للناس حيث إن مثل هذه الظواهر تحدث باستمرار. على عكس غيرها من الظواهر الأخرى نادرة الحدوث والتي يترقبها العالم أجمع وينتظر حدوثها ، مثل ظاهرة “الكسوف الكلي للشمس” .

وأضاف شاكر، لن نشهد هذا العام حدوث هذه الظاهرة ، وكشف عن أول موعد لحدوثها. حيث أنه من من المرتقب أن يشهد العالم أول كسوف كلي للشمس عام 2027- 2028م ، وتحدث هذه الظاهرة كل 20 أو 30 عاما .

وأشار إلى ان أهمية هذه الظاهرة تتبلور في ندرة حدوثها ، حيث يقوم القمر عند حدوث هذه الظاهرة بحجب الشمس عن الارض رغم ان حجم الشمس أضعاف القمر ، فحجم المجموعة الشمسية بكاملها يمثل نقطة بالنسبة لحجم الشمس .

ونوه إلى أنه يتم حساب ومعرفة توقيت حدوث هذه الظاهرة من خلال حساب حركة الأرض والشمس والقمر. حيث يدور كل منهم بزاوية معينة ، ومعرفة التوقيت الذي يكون فيه القمر على مسافة تسمح لحجمه بحجب الشمس كليا عن الأرض .