مفتى الأردن: لقاح كورونا لا يفطر والتجمعات في رمضان غير جائزة إذا ترتب عليها ضرر

أكد مفتى المملكة الأردنية الشيخ عبد الكريم الخصاونة، أن التجمعات فى شهر رمضان غير جائزة إذا كانت على خلاف القانون أو ترتب عليها ضرر، داعياً للالتزام بالتواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما حدث العام الماضى.

وقال مفتى الأردن لوكالة عمون، إن التجمعات في المناسبات الاجتماعية ونتيجة الوباء قد انخفضت بصورة كبيرة، داعيا لعدم التجمع، وأخذ الحذر والالتزام بالقوانين والأنظمة والتعليمات التي تهدف إلى الحفاظ على صحة الناس وسلامتهم.

وأضاف أن “لقاح كورونا مثله مثل أى لقاح يؤخذ بالعضل لا يفطر الصائم فى شهر رمضان المبارك، ولكن في حال تعرض من أخذ اللقاح لأعراض جانبية مثل ارتفاع درجة الحرارة وقام بأخذ الدواء وأفطر فعليه قضاء ذلك اليوم التزاما بالنص القرآني “فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ”، فعليه قضاء اليوم الذي أفطره بعد انتهاء شهر رمضان المبارك، وهو قادر على قضاء ذلك اليوم لحين قدوم شهر رمضان المبارك العام المقبل”.

ولفت إلى أن “شهر رمضان الماضي قد مر علينا ونحن في وباء، وتعامل المواطنون مع الحالة الوبائية بكل حذر مع التجمعات بكافة أشكالها، وحتى صلاة التراويح العام الماضي لم نصلها في المساجد، وأصبح لدينا ثقافة ونتقبل هذه الأمور”، مشيرًأ إلى أنه بالرغم من أن الوباء يمر للمرة الأولى على الأردن فقد تعامل المواطنون معه بحذر ومسؤولية، معربا عن أمله بأن يأتي شهر رمضان العام الحالي بخير وصحة وعافية، وقد خلصنا الله وعافانا من هذا الوباء.