fbpx

الصين تدعو الأحزاب السياسية في ميانمار إلى بدء الحوار ووقف العُنف

دعت الصين اليوم الجمعة مختلف الأحزاب والفصائل السياسية في ميانمار إلى بدء الحوار والتشاور في أقرب وقت ممكن، معربة في الوقت نفسه عن قلقها البالغ إزاء العنف وإراقة الدماء هناك.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية “هوا تشون يينغ” –في تصريح خلال المؤتمر الصحفي اليومي بمقر الوزارة- إن “الصين تشعر بقلق بالغ إزاء العنف وإراقة الدماء في ميانمار، الأمر الذي يضر بشعب ميانمار، وإنه يتعين الآن التحلي بضبط النفس لتجنب تفاقم الوضع هناك”.

وأضافت يينغ أن “الصين ودول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) لديهما الكثير من التوافقات حول قضية ميانمار، وستعمل بشكل وثيق مع آسيان لتعزيز محادثات السلام في ميانمار (العضو بالرابطة)”.

وتابعت :إن “الصين تأمل بإخلاص أن تضع جميع الأحزاب والفصائل في ميانمار المصالح طويلة الأجل للبلاد في اعتبارها، وأن تبدأ الحوار والمشاورات في أقرب وقت ممكن لتجاوز الخلافات؛ وذلك في إطار الأطر الدستورية والقانونية مع مواصلة دفع عملية التحول الديمقراطي التي تم التوصل إليها بشق الأنفس”.

وأشارت إلى أن الصين تعتقد أنه يتعين على المجتمع الدولي، على أساس عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى وهو المعيار الأساسي للعلاقات الدولية، أن يخلق مناخا سليما للمصالحة السياسية في ميانمار.