fbpx

“الخارجية الأمريكية”: احتلال إسرائيل للضفة والجولان وقطاع غزة “حقيقة تاريخية”

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس إن احتلال إسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان بعد حرب 1967 “حقيقة تاريخية”.

وأضاف برايس – في تصريح نشرته الخارجية الأمريكية على موقعها الالكتروني اليوم /الخميس/ – “هذه حقيقة تاريخية، إسرائيل احتلت الضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان بعد حرب 1967″، مضيفا أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تعتبر الضفة الغربية أرضا “محتلة” من جانب إسرائيل.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أصدرت – الثلاثاء الماضي – تقريرها السنوي عن أوضاع حقوق الإنسان في العالم، وامتنعت فيه عن استخدام مصطلح “احتلال” في توصيف علاقة إسرائيل بالضفة الغربية.

وتعليقا على ذلك، قال نيد برايس إن التقرير “يستخدم بالفعل مصطلح (احتلال) في سياق الوضع الراهن للضفّة الغربية”، مشدّداً على أنّ “هذا هو الموقف القديم للحكومات السابقة”، الديمقراطية والجمهورية على حدّ سواء، “على مدى عدة عقود”. وشدد برايس على أن هذه الفقرة التوضيحية لا تعكس تغييراً في الموقف من جانب إدارة بايدن التي وخلافاً لسابقتها تدافع علانية عن حلّ الدولتين.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد اعتادت على تسمية الضفة وغيرها بـ “الأرض المحتلة”، وكانت تعقد فصلا في تقريرها السنوي بعنوان: (إسرائيل والأراضي المحتلة) إلى أن تسلم الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب السلطة في 2017.

ومنذ وصول ترامب تغير هذا المصطلح في أول تقرير يصدر أثناء رسالته، في عام 2018 إلى “إسرائيل والضفة الغربية وغزة”، وهي نفس العبارة التي وردت في التقرير الصادر الثلاثاء الماضي.