fbpx

أستراليا تشهد أعنف فيضان منذ نصف قرن

بينما تغمر مياه الفيضانات، ولاية نيو ساوث ويلز الاسترالية، في منتصف الساحل الشمالي الشرقي للبلاد. يتدافع السكان لتقييم الأضرار والاستعداد لارتفاع المد.

ووفقًا لوكالة “رويترز” للأنباء، تسببت الأمطار الغزيرة في نهاية الأسبوع. في أعنف فيضانات منذ نصف قرن في بعض المناطق مما أجبر الآلاف على ترك منازلهم وإلحاق أضرار بمئات المنازل.

وقالت رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز جلاديس بريجيكليان إن هطول الأمطار بمنطقة نيو ساوث ويلز أكثر ولايات استراليا سكانًا. كان أسوأ مما كان متوقعًا في بادئ الأمر خاصة في المناطق المنخفضة في شمال غرب سيدني.

وحسب صحيفة “جارديان” البريطانية، كان جريج كوكس، الذي يعيش في ريموند تيراس شمال نيوكاسل. يشاهد الأمطار وهي تزداد حول ممتلكاته صباح اليوم الأحد. وقال: “بمجرد دخول الماء.. علينا فقط أن نبتسم ونتحمله”.

وأضاف “الشيء الوحيد الذي يمكننا القيام به هو رفع كل شيء عن الأرض، وخاصة الأشياء الأكثر قيمة. لقد وضعنا الأشياء فوق الأجهزة، وفوق الأسرة، ولكن هذا كل ما يمكننا فعله حقًا “.

وكانت الأمطار الغزيرة قد ضربت المنطقة منذ أيام. حيث حذر مكتب الأرصاد الجوية من هطول 100 ملم أخرى من الأمطار اليوم الأحد.

وأصدر المركز بالفعل 14 تحذيرًا من الفيضانات في جميع أنحاء الولاية. بما في ذلك تحذير كبير من الفيضانات في نهر هاوكيسبيري بشمال ريتشموند. واستجابت خدمات الطوارئ الحكومية لآلاف الاستدعاءات مع استمرار ارتفاع منسوب مياه الفيضانات.

وأمرت السلطات الأسترالية السكان في مناطق بشمال غرب مدينة سيدني بإخلاء منازلهم في منتصف الليل مع استمرار هطول الأمطار الغزيرة على الساحل الشرقي لأستراليا اليوم الأحد. حيث تسببت المياه التي تتحرك بسرعة في دمار واسع النطاق في جميع أنحاء المنطقة.

وقالت بريجيكليان إن السلطات ربما تطلب من أربعة آلاف شخص آخرين بإخلاء منازلهم.

وأغلقت عدة طرق رئيسية في كل أنحاء الولاية، في حين ألغت مدارس كثيرة الدراسة يوم الاثنين.