fbpx

إصابة بشار الأسد وزوجته بفيروس كورونا

أعلنت رئاسة النظام السوري، اليوم الإثنين، عن إصابة رئيس النظام السوري بشار الأسد وزوجته أسماء بفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، بعد أن أصيبا بأعراض خفيفة.

وأضاف البيان: “أن الرئيس وزوجته، التي أعلنت تعافيها التام من سرطان الثدي في عام 2019، خضعوا للفحص بعد أن شعروا “بأعراض خفيفة”.

وبحسب البيان: “جاءت نتائج الاختبارات إيجابية، لكن الزوجين في “صحة جيدة” وحالتهما مستقرة، وسيواصلان عملهما من المنزل خلال فترة الحجر المنزلي التي ستستمر أسبوعين أو ثلاثة أسابيع”.

وينضم الأسد إلى قائمة متزايدة من قادة العالم الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس، بما في ذلك الرئيس السابق دونالد ترامب، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والرئيس البرازيلي جايير بولسانارو.

ويأتي تشخيص الزوجين في الذكرى العاشرة للحرب الأهلية في سوريا، التي أودت بحياة مئات الآلاف من الأشخاص وشردت نصف سكان البلاد. كما سببت تداعيات الصراع في تدمير الاقتصاد السوري، حيث حذر برنامج الغذاء العالمي الشهر الماضي من أن أكثر من 60٪ من السكان (حوالي 12.4 مليون شخص) معرضون لخطر الجوع.

جدير بالذكر أن سوريا شهدت 16000 حالة إصابة حتى الآن، على الرغم من أن صحيفة نيويورك تايمز ذكرت أن الحالات لا تحصى. وتوفي ما يزيد قليلاً عن 1000 سوري بسبب الفيروس.