إيران تحذر إسرائيل من “عواقب أي خطوة خاطئة” على خلفية “الهجوم على السفينة” بخليج عمان

نفت إيران صحة الاتهامات الإسرائيلية بأنها تقف وراء الهجوم على سفينة تجارية في خليج عمان، محذرة إسرائيل من عواقب “أي خطوة خاطئة قد تقدم عليها”.

ورفض مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة، مجيد تخت روانجي، في رسالة بعثها إلى الأمين العام للمنظمة، أنطونيو غوتيريش، ورئيس مجلس الأمن الدولي، اتهام إسرائيل لإيران بأنها نفذت الهجوم الأخير على سفينة إسرائيلية في خليج عمان، واعتبر أن هذه الادعاءات لا أساس لها.

وأوضح سفير ومندوب إيران الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة، أن “هذا الحادث يحمل كل خصائص عمليات معقدة منفذة من قبل لاعبين يتابعون سياساتهم الشريرة وأهدافهم اللامشروعة”.

وأشار تخت إلى التهديدات التي وجهها الطرف الإسرائيلي، قائلا: “يسعى الكيان الصهيوني يائسا عبر توجيه الاتهام لإيران والإيحاء بالمظلومية حرف الأنظار عن جميع ممارساته المزعزعة للاستقرار في المنطقة”.

ودعا روانجي المجتمع العالمي لليقظة تجاه “تهديدات الكيان الصهيوني وجرائمه وممارساته الوحشية خاصة احتلال فلسطين”، محذرا كذلك من “المغامرات العسكرية المستمرة” من قبل إسرائيل في منطقة الشرق الأوسط غير المستقرة.

واعتبر أنه يجب تحميل إسرائيل مسؤولية جميع أعماله غير القانونية والمتهورة مع تذكيرها بأنها ستكون مسؤولة عن “جميع عواقب أي خطوة مبنية على خطأ في الحسابات”.

واتهمت الحكومة الإسرائيلية مرارا إيران بأنها نفذت هجوما على سفينة تابعة لإسرائيل كانت تقل سيارات في خليج عمان يوم 25 فبراير.

وصرح مسؤولو أمن إسرائيليون إن الرد على هذا الهجوم لا مفر منه، بينما تنفي إيران أن تكون لها أي علاقة بالحادث.