fbpx

سقوط عشرات القتلى إثر اشتباكات دامية في إثيوبيا

سقط عشرات القتلى في شمال شرق إثيوبيا خلال اشتباكات مسلحة اندلعت قبل أيام في منطقة يتنازع السيطرة عليها منذ زمن اثنان من أقاليم هذا البلد القائم على نظام “الفيدرالية العرقية”.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية “فرانس برس” عن أحمد كالويتي المتحدث باسم إقليم عفر قوله إن وحدات أمنية تابعة لإقليم صومالي شنت الجمعة، هجومًا على منطقة هاروكا حيث أطلقت النار عشوائياً على السكان وقتلت ما لا يقل عن 30 من البدو الرحّل من العفر، وأصابت 50 آخرين بجروح.

وتابع المتحدث باسم الإقليم الإثيوبي “على الإثر صد السكان المحليون المهاجمين”.

وأشار إلى أن أحداث العنف بين إقليمي “عفر” و”صومالي” لم تتوقف عند ذلك، فمع حلول فجر الثلاثاء عادت إلى منطقة هاروكا وإلى منطقتين أخريين مجاورتين لها وحدات عسكرية تابعة لإقليم صومالي مسلحة بقاذفات صواريخ ومدافع رشاشة مثبّتة على مركبات وقتلت عدداً غير معروف من المدنيين، بمن فيهم نساء وأطفال كانوا غارقين من النوم.

في المقابل، اتهم عبدو حلو المتحدث باسم منطقة صومالي قوات أمنية تابعة لإقليم عفر بإشعال فتيل أعمال العنف هذه.

وأوضح في تصريحاته للوكالة أن التصعيد الاخير للعنف بدأ الجمعة عندما هاجم شرطيون تابعون لإقليم عفر أفراداً من البدو الرحّل من إقليم صومالي لأسباب مجهولة”.

وأضاف “حتى الآن قُتل أكثر من 25 مدنياً وأصيب أكثر من 30 آخرين بجروح”، مشددا على أن الهجوم مستمر وأن السلطات الفيدرالية “لم تتخذ أي إجراء لتهدئة الوضع.