الجامعات المصرية تنجح في محو أمية حوالى ربع مليون مواطن خلال عام ونصف فقط | جورنال مصر

الجامعات المصرية تنجح في محو أمية حوالى ربع مليون مواطن خلال عام ونصف فقط

أكد الدكتور خالد عبد الغفار وزير العالي والبحث العلمي على أهمية استغلال إمكانيات الجامعات المصرية، والاستفادة من قدراتها فى محو الأمية وتعليم الكبار، مشيرًا إلى ضرورة متابعة تنفيذ خطة الدولة لإعلان “مصر بلا أمية” تحقيقًا لأهداف خطة التنمية المستدامة (رؤية مصر 2030).

وأضاف عبدالغفار أن الجامعات المصرية لديها طاقات بشرية ومادية كبيرة، يمكن الاستفادة منها فى مواجهة هذه المشكلة الخطيرة، مثمنًا نجاح الجامعات المصرية فى محو أمية (230103) مواطن خلال الفترة من أكتوبر 2019 حتى يوليو 2ف021؛ خاصةً في ظل التحديات التي فرضتها جائحة كورونا.

جاء ذلك خلال تلقى د. خالد عبدالغفار وزير التعليم تقريرًا مقدمًا من د.محمد لطيف أمين المجلس الأعلى للجامعات، حول جهود الجامعات في مواجهة مشكلة الأمية، وذلك في إطار المشروع القومي للقضاء على الأمية في مصر، وبالتعاون مع الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبارحيث أشار التقرير إلى نجاح الجامعات المصرية فى تقديم نماذج مضيئة وتحقيق إنجازات كبيرة في مواجهة مشكلة الأمية، شملت نجاح جامعة عين شمس في محو أمية (30568) مواطن، تليها جامعة المنيا (30484) ثم جامعة المنصورة (27982) الزقازيق (25248) طنطا (22663) جنوب الوادي (17356) أسيوط (14173) دمياط (7474) كفر الشيخ (5773) دمنهور (5021) بني سويف (4979) الفيوم (4639) حلوان (4554) أسوان (4256) الأزهر (4197) سوهاج (3365) الإسكندرية (3191) الوادي الجديد (2670) المنوفية (2539).كما حققت بعض الجامعات الأخرى نتائج متميزة وتجارب شديدة الثراء، منها جامعات (السويس، مدينة السادات، قناة السويس، بورسعيد، العريش، مطروح، القاهرة، بنها، الأقصر، 6 أكتوبر).

يُذكر أنه خلال الاجتماع الأخير للمجلس الأعلى للجامعات، وجه الوزير بضرورة تعاون الجامعات مع الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار في إطار المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” لمحو أمية المواطنين في قرى الريف المصري، مشيرًا إلى أنه سيتم تقديم كافة أوجه الدعم التى تحتاجها الجامعات؛ لتمكينها من القيام بدورها القومي فى مواجهة هذا التحدي، مؤكدًا أن مشكلة محو الأمية ستحظى بأهمية كبيرة، وستأتي على رأس أولويات العمل الجامعي خلال الفترة القادمة، وذلك في إطار المسئولية الاجتماعية والوطنية للجامعات.

وقد أشار الوزير إلى أن تضاعف أعداد المسجلين من المواطنين تنبئ بنجاحات كبيرة ومتتالية في الأعوام القليلة القادمة.

وأكد الوزير أن هذه الإنجازات تحققت بفضل عدد من الإجراءات، منها: تنفيذ بروتوكول تعاون بين المجلس الأعلى للجامعات والهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار، وتشكيل لجنة متخصصة في تقديم خطة شاملة لمواجهة الأمية، ومشاركة الوزارة في تنفيذ مشروع تحدي الأمية على مستوى الوطن العربي، وإطلاق عدة مسابقات على مستوى الجامعات والمعاهد للتنافس على أفضل جائزة جامعة في مواجهة مشكلة الأمية.

وقد وجه عبدالغفار الشكر للجنة العليا لمتابعة تنفيذ مشروع محو الأمية بالجامعات بالمجلس الأعلى للجامعات، برئاسة د.الهلالي الشربيني الأستاذ بجامعة المنصورة، ووزير التربية والتعليم والتعليم الفني الأسبق على جهود اللجنة المتميزة في مواجهة ظاهرة الأمية.