fbpx

لجنة استراد الأراضى تعتمد إجراءات جديدة لمنع عودة التعدى على أراضى الدولة

اعتمدت اللجنة العليا لاسترداد أراضى الدولة ومستحقاتها برئاسة المهندس شريف إسماعيل مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، إجراءات حاسمة لمنع عودة التعديات على أراضى الدولة، التى يتم استردادها ضمن موجات الإزالة.

وتضمنت الإجراءات إلزام القيادات المحلية بالاشتراك فى عملية متابعة الأراضى التى يتم استردادها والإبلاغ الفورى عن أى حالات تعدى، مع تحديد المسئوليات لكل جهة بوضوح، سواء روؤساء المدن والقرى والمجالس المحلية أو المتابعة الأمنية من جانب مأمورى الأقسام .

كما تضمنت الإجراءات التزام مسئولو هذه الجهات بتنظيم عمليات مرور دورى ومفاجئ على الأراضى الموجودة فى نطاق اختصاصهم، مع التأكيد على وضع لافتات واضحة للتحذير من التعدى على أراضى الدولة، وإحالة أى حالة تعدى جديدة على أراضى الدولة إلى الجهات القضائية المختصة وفقا للقانون، مع قيام المحافظين بمتابعة تنفيذ تلك التوجيهات ومحاسبة من يثبت تقصيره فى حماية أراضى الدولة، وفتح مركز عمليات بكل محافظة لتلقى البلاغات الفورية عن التعديات على أراضى الدولة وسرعة التحرك لإزالتها.

وأكدت اللجنة أيضًا على قيام المحافظات بالتنسيق مع جهات الولاية بإعداد حصر بالأراضى التى تم استردادها ووضع خطط استثمار لها سواء بتخصيصها لمشروعات قومية أو خدمية أو طرحها للبيع بالمزاد العلنى والإجراءات السابقة، والتى تم توجيهها إلى المحافظات من خلال وزارة التنمية المحلية.

وشددت اللجنة على ضرورة أن يتوازى مع هذا الجهد الإسراع فى تقنين الأوضاع للجادين، واستكمال الانتهاء من طلبات التقنين الجاهزة والتى استوفت الشروط القانونية فى كافة المحافظات، خاصة وأن الأولوية هو التقنين لكل من أثبت جدية والتزام بالقانون وسداد لحق الدولة.

يأتى هذا فى الوقت الذى واصلت قوات إنفاذ القانون عمليات الموجة السابعة عشر لإزالة التعديات على أراضى الدولة، والتى يتم التركيز فيها على التعديات على أراضى طرح النهر وضفتى النيل، وحسب ما أكده تقرير غرفة العمليات بوزارة التنمية المحلية فقد بلغ عدد حالات الإزالة التى تم تنفيذها 2700 حالة بمساحة أراضى بلغت نحو 540 الف متر مربع.

وجاءت القاهرة فى المقدمة حيث تم استرداد نحو 210 آلاف متر مربع، ثم الدقهلية بنحو 70 ألف متر مربع، ثم أسوان بـ55 ألف متر مربع، وبنى سويف بـ33 ألف متر مربع.

وأكد اللواء عبدالله عبد الغنى رئيس الأمانة الفنية للجنة، أن موجة الإزالة مستمرة فى المحافظات الستة عشر الواقعة على مجرى نهر النيل حتى تستكمل المستهدف منها، مؤكداً أن المهندس شريف إسماعيل رئيس اللجنة شدد على مسئولية المحافظات فى الحفاظ على أراضى الدولة، مع تسجيل كافة الأراضى التى يتم ازالة التعدى عليها واستردادها على المنظومة الإلكترونية للجنة لمراجعتها بشكل دائم والمحاسبة لكل من تسبب فى عودة التعدى مرة أخرى.

واضاف عبدالله أن عمليات الإزالة التى تتم بدعم كامل من وزارة الداخلية وتنسيق بين وزارة التنمية المحلية والمحافظات تحقق نتائج جيدة وتؤكد على دولة القانون وأنه لا تفريط فى حق الشعب تحت أى ظرف، مشيرا أن رئيس اللجنة يتابع نتائج الموجة بشكل يومى لضمان تنفيذ المخطط وعدم التهاون فى مواجهة أى مخالفة للقانون.