اعترافات صادمة لسفاح الإسماعيلية فى التحقيقات | جورنال مصر

اعترافات صادمة لسفاح الإسماعيلية فى التحقيقات

قال المتهم بقتل صديقه في شارع طنطا بالإسماعلية، وفصل رأسه عن جسده، أمام أجهزة التحقيق، أن سبب قتله للمجنى عليه هو الثأر لشرفه بسبب قيام المقتول باغتصاب أمه وأخته.

وكانت الأجهزة الأمنية بمحافظة الإسماعيلية تلقت بلاغا من الأهالي بالقبض على شخص قام بفصل رأس شخص آخر يدعى محمد ٤٣ عامًا في شارع طنطا.

وانتقلت الأجهزة الأمنية إلى مكان الواقعة وتم القبض على المتهم وإحالته إلى النيابة العامة.

وقام أهالي شارع طنطا في الإسماعيلية بسحل المتهم حتى تسلمه إلى ضباط الشرطة، وأكدت أن المتهم يعمل بمحل موبيليات خاص بشقيق المجني عليه ونشبت بينهما خلافات واتهامات متبادلة بحجة قيام المجني عليه بالتعدي جنسيا على شقيقته وأمه وأنه قرر ينتقم لشرفه وسط الشارع أمام أهالي المنطقة.

أكد أحمد عبدالحليم، أحد شهود عيان، أن المتهم بعد تنفيذ جريمته حمل رأس المجني عليه وسار في الشارع بهدوء يستعرض أمام المارة عنفه وجبروته، مما أثار غضب الأهالي وقاموا بمطاردته داخل شارع البحري في الإسماعيلية والامساك به والاتصال بشرطة النجدة للقبض عليه وتم توثيق الجريمة بالفيديو.

وأضاف محمد سليم، شاهد آخر، أن القاتل كان يمسك في يده رأس المجني عليه، واليد الأخرى سكين «ساطور» يهدد الأهالي من أي تدخل أو الإمساك به ما جعل المتهم يتمادى في جريمته وظل يقتل ويقطع في الجثة ويسير ممسكا رأس المجني عليه المفصولة حتى تمكن عدد من الأهالي من الإمساك به.

فيما أكد شقيق المجني عليه أن القتيل يوم الحادث خرج لإحضار الفطار لأسرته، وتلقى اتصالا من صديقه يخبره بأنه شقيقه مذبوح وملقى وسط شارع طنطا، وقال القاتل كان يعمل مع شقيقي المجني عليه في محل موبيليا في شارع طنطا.

وأضاف شقيق القاتل أن أخيه مريض كبد ومتزوج وله 7 أبناء ولا يستطيع ارتكاب هذا الجرم.