جريمة مروعة| أم تقتل ابنها للهروب مع عشيقها.. ورد فعل غير متوقع من زوجها

في حادثة مروعة وتفاصيل بشعة تجردت أم أمريكية من كل معاني الأمومة والرحمة، حيث أقدمت على قتل ابنها البالغ من العمر 6 أعوام بلا شفقة خلف سيارتها المسرعة ثم ألقتها في نهر بمساعدة عشيقها.

ووفقَا لما ذكرته صحيفة “ميرور” البريطانية، جاهدت الأم التستر على جريمتها بإدعاء اختفاء ابنها بعدما تخلت عنه وأنهت حياته بشكل مأساوي في قسم شرطة ولاية أوهايو الأمريكية.

وعقب أيام من تحري الشرطة عن الطفل، والضغظ على الأم اعترفت صاحبةً الـ 29 عامً بأنها قتلت ابنها جيمس هاتشينسون وتسببت في وفاته عمدًا بعد جره بسيارتها ثم القائه في النهر.  

وكشفت تحقيقات الشرطة أن بريتاني جوسني، تعرضت لضغوط من عشيقها جيمس هاميلتون ، 42 عامًا لترك عائلتها والذهاب معه، وبالفعل قررت ذلك وبعد أن ركبت سيارتها أمسك طفلها بمقبض الباب لتوجه بدورها الغاز نحوه حتى يتركه، لكنه أصر على عدم تركه؛ فدهسته.

وجاءت تفاصيل الواقعة، حيث عادت الأم إلى المنزل بعد قتل ابنها مع طفليها الأخريين أصحاب الـ 7 و 8 أعوام على الترتيب إلى أن أتى عشيقها وأخدهما لرميه في النهر، ومن جانبه علق والد الطفل، لويس هاتشينسون: “كل ما كان عليها فعله هو إعطائه لي، وكان بإمكانها توصيله إلى منزل أختي؛ لا أصدق أنها وحشية لهذا القدر”.

والجدير بالذكر، لم تتمكن الشرطة من العثور على جثة الطفل بسبب ارتفاع النهر الشديد، كما وجهت لها مجموعة من التهم، أبرزها: «القتل العمد، وإلقاء الجثة محاولةً إخفاء الأدلة»، وستمثل مع عشيقها أمام المحكمة الأسبوع المقبل.