fbpx

التفاصيل كاملة.. “إسراء عماد” ضحية جديدة للعنف الأسري في الإسكندرية

قال الله تعالى في كتابه العزيز: “فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان”. هكذا أمرنا الله عز وجل في التعامل مع المرأة فإما معاشرة طيبة أو انفصال دون تعد ودون مشاكل.

ولكن في الإسكندرية، نشهد قصة جديدة من قصص العنف الأسري، وضحية جديدة تسقط. إسراء عماد من الإسكندرية، طعنها زوجها في وجهها، وفي أماكن متفرقة في جسدها كادت تودي بحياتها، بسبب خلافات بينهما. وترقد الآن داخل مستشفى شرق المدينة الحكومية، بالمنتزه، شرق الإسكندرية، لا حول لها ولا قوة.

وقالت دنيا عماد حبشي، شقيقة إسراء، إن الزوجين كانت بينهما خلافات قبل الحادثة. وتركت إسراء منزلها لمدة شهرين، ولكن تم الصلح بينهما قبل الحادث بيوم. وعندما ذهبت إلى المنزل حدثت مشادة مع والدته، وعادت إلى بيت والدتها، ووبخته. ولكنها تراجعت وأرادت أن تصالحه، ولكن هذه المرة كان مبيت نية الغدر بأختها بإيعاز من والدته.

وأضافت أن إسراء ذهبت إلى زوجها ليلة الحادث وانتظرته حتى الفجر عند جيرانها. وعندما جاء ذهبا إلى البيت، وأخرج مطواة وطعنها في وجهها وفي مناطق متفرقة من جسدها، وكاد أن يفتك بها. ولكنه ساومها أن يذهب بها إلى المستشفى في مقابل أن تقول إن آخرين تعدوا عليمها وأحدثوا بها هذه الإصابات.

وأشارت إلى أنهما ذهبا إلى المستشفى بعد الفجر يوم الخميس، ولكن الطبيبة سمعة الزوج يؤكد على إسراء أن يقولا ما اتفقًا عليه. فأمرته أن يخرج من الغرفة، وسألتها عمن فعل بها ذلك. وأخبرتها أنه زوجها، وعلى الفور أمرت الطبيبة أمن المستشفى بالتحفظ عليه وإبلاغ القسم.

وتلقى اللواء محمود ابو عمرة، مدير أمن الإسكندرية، إخطار من مأمور قسم شرطة اول المنتزه. يفيد بورود بلاغ من مستشفى شرق المدينة. بوصول المجني عليها إسراء عماد حبشى، 18 سنة، ربة منزل. مصابة بعدة إصابات بالوجه ومناطق متفرقة من الجسم.

وعلى الفور انتقل ضباط مباحث القسم، إلى المستشفى وبالمعاينة والفحص. تبين أن المصابة اتهمت زوجها محمد.م، 24 سنة، سائق. بالاعتداء عليها وإحداث إصابتها، بسبب خلافات زوجية بينهما.

وألقت قوات الشرطة القبض على الزوج المتهم، وبمواجهته اعترف بالاعتداء على زوجته بسبب خلافات زوجية. وتعديها عليه بالسب والشتم مما أدى إلى غضبه فقام بالتعدي عليها وإحداث إصابتها.

وتحرر المحضر برقم 11786 لسنة 2021، أول المنتزه، وجرى إجراء التحريات مع الزوج. والذي أقر بأن خلافات وقعت بينه وبين زوجته نتيجة تبادل السباب بين الطرفين.

وقررت النيابة العامة في التحقيقات طلب تحريات المباحث حول الواقعة. وإرفاق تقرير الطب الشرعي عن حالة المجني عليها بعد سؤالها، بالإضافة إلى سماع أقوال شهود عيان الواقعة.