عبير سابا تكتب| جورج فريد نقولا.. تمساح المحاكم

بقلم| عبير سابا

عنوانه النزاهة والاخلاص.. وجوده يزلزل ساحات المحاكم.. ذو هيبة ووقار وكفاءة، حيث وهبه الله نعمة فى عيون الناس ومحبة تأسر القلوب،، حينما تراه وتقترب منه تشعر بقوة إلهية تعضده ويد قوية تسنده وحكمة إلهية تحركه.

لا أعتقد أن هناك موكل عرف جورج فريد نقولا وندم، أو بحث عن محامى آخر، إلا إذا كان هذا الشخص متورط ومذنب بالفعل ومستمر فى فساده.

لا تقف أمامة قضية، لأن الله معه سائر أمامه يحفظ خطواته ويمنحه أفكار للانتصار وتحقيق العدالة الإلهية، حافظا للحق ومؤتمن.

جورج فريد نقولا، يستحق أن يكون عنوان المقال مثلما هو عنوان القضايا، فالقضاة يحترمونه ويقدرونه كزميل نزيه وأمين، فهو يحكم على الموكل أولا قبل قاضى الجلسة، لأنه يؤدى رسالته الجليلة بكل شفافية في تطبيق القانون بين الناس من أجل بيان الحقيقة واحقاق الحق، في تعامله مع الحقائق الموضوعية وفقا لمقتضيات المساواة والعدالة.

مهما كانت القضية ووصفها أو صعوبتها، لا تقف أمام المستشار جورج فريد نقولا، ورغم ذلك لم يكن ابدا متكبر على العكس متواضع ويسعى لمساعدة المظلومين وأى شخص يحتاجه.

لا أنكر اننى تساءلت كثيرا، من يقف وراء الكواليس يا معالى المستشار؟ هل لديك علاقات قوية تجعلك بهذه الجرأة ومنتصرا دائما حتى فى أصعب وأكثر القضايا تعقيدا؟ واكتشفت الإجابة،، نعم، لديه أقوى العلاقات.. الله العظيم القاضى العادل.

أرى أن المستشار جورج فريد نقولا، يعيد التوازن فى المجتمع، فهو يقف للظلم بشدة ويهزمه بقوة الله العظيم، لينتصر بمحبة الناس واحترامهم وتقديرهم، وهذا ما ظهر بوضوح حين مر بوعكة صحية قوية، فرأينا آلاف الركب الساجده والمنحنية والقلوب المرفوعة تصلى لله، لينقذه، دموع صادقة نزلت قلقا وخوفا على تمساح المحاكم القلب الطيب المستشار الحكيم جورج فريد نقولا، وانقذه الله من محنة المرض ولم يتركه لحظة، ليكمل رسالته التى اختاره الله أن يحملها.

واختار المستشار جورج فريد نقولا، السير بأمانة ونزاهة وشرف، فى مهنة الغنى فيها والتجاوزات أسهل ما يمكن، فنجد الكثير من الناس حين يبحثون عن محامى أو مستشار قانونى، يشعرون بالقلق ويتساءلون هل سينصف الحق أم سيبيع موكله فى لحظة تحت أى مغريات أو ضغط.! ولكن أنا أعلنها بكل مصداقية، المستشار جورج فريد نقولا عنوان النزاهة والإخلاص والشفافية والاحترام.

ولن ننسي حدة ذكاؤه وكفاءته التى فاقت الجميع، كل من يعرفه ينبهر منه ويؤكد أن هناك يد إلهية تدعمه ولذلك ينتصر فى كل معركة ويعلى الحق بالاستقامة وإرضاء الله، تجد فيه إيمانه بالقيم الإنسانية، حيث يشعر بكل إنسان ويحمل على عاتقه أزمته ويسير بها إلى أن يخلصه منها ويشرق الحق مثل الشمس.

حقا جورج فريد نقولا، مستشار يتميز بالتخطيط الممنهج وفق الطرق والاجراءات الأصولية القانونية القائمة على منهج عمل المهنة الخاص بعمل المحاماة ملتزما بأداب المهنة وقيم الأخلاق الرفيعة والعلوم والمعارف المتقدمة والمتطورة.

لذلك يثق به الشخصيات العامة والفنانين والإعلاميين، والجهات العامة والخاصة والمؤسسات لتقديم الاستشارات القانونية أو أن ينوب عنهم وهم مطمئنين لأن معهم الله وجورج فريد نقولا تمساح القانون.

شكرا سيادة المستشار أنك نزيه وأمين ومخلص افتخر بمعرفتك على مدار هذه السنوات، فبالرغم من وجود كثير من الفاسدين، ولكنك النور وسط الظلام، والأمان وقت الخطر، انت المكسب الحقيقي للناس، شكرا أنه مازال هناك من نثق فيه فى وقت تكاد تنعدم الثقة.. شكرا تمساح القانون الشريف، وفقك الله وسدد خطاك دائما. وكل آلة صورت ضدك لا تنجح..