بسبب التأخر في دفع المصروفات.. مدرسة بالبحيرة تحرم 41 طالبا من الامتحانات وتعطيلهم عام كامل

قامت مدرسة الشهيد عبدالنبي الفار للثانوي الصناعي بنين، في مركز إيتاي البارود التابعة إلى محافظة البحيرة، بحرمان 41 طالباً بسبب عدم تمكنهم من دفع المصروفات المدرسية في ميعادها المحدد، يوم 30 نوفمبر الماضي، ما أدى إلى تعطيلهم لمدة عام كامل، والتأخر لسنة أخرى.

وقال أحد الطلاب المحرومين من دخول الامتحان بسبب عدم دفع المصروفات ويدعى يوسف شعبان: «انا اشتغلت شهر كامل عشان أقدر أغطي مصروفاتي، وأجيبها ومكنش معايا فلوس ادفعها واتأخرت في الدفع ومكنتش عارف أن لو حد اتأخرمش هيدخل الامتحان وضاع عليا سنة كاملة وسنة كمان بضيع من عمري أهي».

وأوضح «يوسف»، أنه تفاجأ بقرار من مدير المدرسة بعدم دخوله إلى لجان الامتحانات التي بدأت في يوم 28 فبراير الماضي، هو و30 طالباً أخرين، وذلك بسبب تأخرهم أيضاً في دفع المصروفات: «أغلبنا ناس غلبانة جداً وشغالة بالعافية وعشان كده اتأخرنا عقبال ما جمعنا الفلوس ودفعناها».

وتبلغ قيمة المصروفات المدرسية 750 جنيها، ورغم أن هذا المبلغ يبدو بسيطاً إلى بعضهم إلا أنهم لم يتمكنوا من تجميع المصروفات بشكل سريع، ويقول أحمد محمد أحد الطلاب: «غصب عني اتأخرت ولما روحت عشان ادفع الفلوس قالوا لي لأ خلاص كده، مش هتدخل الامتحان، وتيجي السنة الجاية في المواعيد المحددة، عشان تدفع من تاني، وتقدم من أول وجديد، وتدخل سنة جديدة، وتمتحن من أول وجديد.. وشددوا وقالوا غير كده مفيش».

«أنا مقدرش احرم طالب من اي امتحان أنا راجل تربوي وحتى لو مش معاه الفلوس بدفع له من جيبي، بس الـ41 طالب دول عمال من الخارج، يعني سنهم كبير، وبيكملوا تعليمهم وبيتعاونوا من الخارج» بحسب عوض عبدالفتاح مدير المدرسة.

ويقول إنه طبقا إلى القانون رقم 562، يتقدم الطلاب المتعاونون من الخارج، إلى الامتحانات بدفع المصروفات في موعد أخره 30 نوفمبر من كل عام، ولا يسمح له بالتأخير: «ده القانون وانا بنفذه ومقدرش وطالما محدش دفع المصروفات في الميعاد المحدد مش بيتعمل حسابهم ويتجهز لهم ورق امتحانات زيهم زي باقي طلاب المدرسة».